دانة الإمارات في الأخبار

مستشفى دانة الإمارات في أبوظبي تنظم حملة توعية للحفاظ على سلامة الأطفال

14 مارس 2018، أبوظبي: نظمت المجموعة الشرقية للخدمات الصحية ممثلة في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي حملة توعية عن سلامة الأطفال استمرت يوماً كاملاً بمقر المستشفى في أبوظبي لتوعية السيدات ومختلف أفراد المجتمع بأهمية المحافظة على سلامة الأطفال داخل المنزل وفي السيارة تجبناً لوقوع الحوادث المختلفة.

وركزت الحملة التي تأتي في إطار حملة توعية شاملة أطلقتها دائرة الصحة في أبوظبي على حماية الأطفال من ابتلاع الأجسام الصغيرة والغريبة لتجنب الاختناق، والتعريف بمتلازمة الموت المفاجئ للرضع وسبل الحد منها، والحماية من السقوط من الارتفاعات المختلفة، وأهمية استخدام مقعد السيارة لتجنب إصابات الحوادث، إلى جانب التركيز على سلامة الطرق، وضرورة الاهتمام بأمن وسلامة الطفل داخل المنزل من خلال الحرص على سلامة ألعاب الأطفال وأثاث المنزل لحمايتهم من الإصابات المختلفة.

وقالت الدكتورة أمنيات الهاجري، مديرة دائرة الصحة العامة والأبحاث بدائرة الصحة في أبوظبي، “لاقت الحملة التي أطلقتها دائرة الصحة مؤخراً تجاوباً كبيراً من قبل أفراد المجتمع والأطباء والممرضين وغيرهم. وقد تم جمع عدد من المستشفيات في الإمارة  لمناقشة سبل رفع التوعية على سلامة الأطفال وعليه قمنا بالتعاون اليوم مع مستشفى دانة الإمارات في تنظيم يوم توعوي في المستشفى للعامة وللمترددات على مختلف أقسام المستشفى وعائلاتهم وشملت الحملة توزيع نشرات توعية وعقد جلسات توعية لرفع درجة الوعي بأهمية الحفاظ على سلامة الأطفال.

ومن جانبه، قال ماريانو جونزالز، الرئيس التنفيذي في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال، قام الفريق الطبي والتمريض في المستشفى تباعاً لتوجيهات دائرة الصحة أبوظبي بتنظيم هذا الحدث التفاعلي حيث ضمت الفعالية خمسة منصات تعليمية كمنصة استخدام مقعد السيارة للأطفال وحماية الأطفال من الاختناق وغيرها. إن الطفل يقضي معظم وقته داخل المنزل، ويتعامل مع مختلف محتويات المنزل من ألعاب وأثاث وأجسام صغيرة وغريبة، الأمر الذي يتطلب الحرص على اختيار أفضل المواد والأدوات التي تتوفر فيها شروط السلامة والأمان، وإبعاد المواد المنظفة والمطهرات والأدوية عن متناول الأطفال وإبعاد الأجسام الغريبة والصغيرة عن الأطفال لتعرض العديد منهم لابتلاع أجسام صغيرة تعرضهم للخطر.

وأشار ألدكتور إيفيانو أويستا، رئيس قسم طب الأطفال واستشاري أمراض الأطفال وحديثي الولادة في مستشفى دانة الإمارات إلى أن متلازمة موت الرضع المفاجئ “وفاة المهد” مصطلح يستخدم لوصف الوفاة المفاجئة غير المتوقعة التي لا يوجد لها سبب ظاهر، وعادة ما يموت الطفل أثناء النوم، وتحدث مثل هذه الحالات في الفئة العمرية من لحظة الولادة وحتى عمر سنة.

وقد أجريت في وقت سابق دراسة في الإمارات من قِبل إدارة طب الأطفال في جامعة الإمارات العربية المتحدة، على عادات رعاية الطفل، شملت 996 أسرة، وجد أن معدل وفيات متلازمة موت الرضع المفاجئ كان بنسبة 0.66 من 1000 ولادة حية، وهي حالة خطيرة يمكن تفاديها عن طريق الوعي ومعرفة بعض عوامل الخطر التي قد تؤدي إلى وفاة الطفل، وبينت الدراسات أن الأولاد هم أكثر تضرراً من البنات. كما أظهرت الأبحاث العالمية أن الأمهات اللائي يدخن أثناء الحمل، أو اللاتي يدخن أمام الرضع يزدن من خطر الموت المفاجئ.

وتابع الدكتور أويستا قائلاً أن اتباع نصائح تدابير النوم الآمن تقلل من فرص حدوثه منها نوم الطفل على ظهره وعلى سريره المخصص، والابتعاد عن النوم على سطوح ناعمة جداً، والحرص على استخدام الملاءات المثبتة.

وتطرق إلى ضرورة استخدام المقاعد الآمنة للأطفال في السيارات في إطار التشجيع على استخدام هذه المقاعد للحفاظ على سلامة الأطفال داخل السيارات. 

وتحدث عن قضية هامة وهي تعرض الأطفال للدهس من قبل سيارات ذويهم، لذلك يجب على الاباء والامهاء وقبل التحرك بالسيارة التأكد تماما من وجود الأطفال داخل السيارة او داخل المنزل للحفاظ على سلامتهم.     

الرجوع