دانة الإمارات في الأخبار

اختتام فعاليات المؤتمر العالمي لأمراض الأطفال وحديثي الولادة في أبوظبي

أوصى المؤتمر العالمي الأول لأمراض الأطفال وحديثي الولادة في ختام أعماله اليوم الجمعة في أبوظبي والذي تنظمه مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال في أبوظبي، بالشراكة مع مستشفى سيك كيدز للأطفال في تورونتو بكندا بدعم من دائرة الصحة أبوظبي بالتوسع في استخدام المناظير الجراحية للأطفال والتدخل غير الجراحي في التعامل مع الحالات المختلفة لنتائجها الجيدة في تحسن الحالات دون معاناة للأطفال.

وأكد المشاركون على أهمية الكشف على عيون الأطفال حديثي الولادة عند الولادة وعندما يبلغون 6 – 8 اسابيع لاستبعاد إصابتهم بأي من أمراض العيون وتشخيصها وعلاجها في الوقت المناسب تجنباً لحدوث المضاعفات و وصولا الى الشفاء التام.

وقال الدكتور إيفيانو أسويتا رئيس المؤتمر استشاري ورئيس قسم امراض حديثي الولادة في مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال أن جلسات المؤتمر تواصلت اليوم الجمعة لليوم الثاني على التوالي بمناقشة موضوعات علمية هامة منها الصرع عند الأطفال، وعلاج السمنة عند المراهقين، وتأثير الحليب الطبيعي على جهاز مناعة الطفل، وفحوصات العينين للمواليد بالذات فحص المنعكس الأحمر، والتهاب القصبات وتوسعها عند الأطفال، والتطورات في خفض معدلات الإصابة بالعدوى في وحدة العناية المركزة لحديثي الولادة، والوقاية من إصابات حوادث السيارات. وأضاف أن المؤتمر ضم متحدثين من جامعة الإمارات ومدينة الشيخ خليفة الطبية ومستشفى الكورنيش ومستفى المفرق ومسستشفيات رائدة اخرى في الدولة بجانب الأطباء العالميين من كندا وإيطاليا ونخبة من أطباء مستشفى دانة الإمارات ومستشفى مورفيلدز للعيون أبوظبي.

ومن جانبها أكدت الدكتورة هيلري وايت رئيسة المؤتمر من مستشفى سيك كيدز للأطفال في كندا و استشارية أمراض حديثي الولادة أن المؤتمر يمثل التعاون البناء مع مستشفى دانة الامارات للنساء والأطفال بموجب الاتفاقية التي تم توقيعها سابقاً. إننا فخورون بالإقبال اللافت للحضور المختصون في رعاية الأطفال وحديثي الولادة من الامارات والمنطقة مجتمعين بهدف تبادل المعلومات لتطوير الخدمات الطبية المقدمة للاطفال.    

من جانب آخر قدم الدكتور سيد علي استشاري أمراض وجراحة العيون في مستشفى مورفيلدز للعيون في أبوظبي ورقة عمل جذبت اهتمام المشاركين، وذلك عن أحدث أساليب تشخيص وعلاج أمراض العيون عند المواليد الجدد، ومنها فحص المنعكس الأحمر الذي يعتبر في غاية الاهمية للمواليد الجدد، موضحاً أن المنعكس الأحمر يشير إلى الضوء المنعكس من الشبكية ( و يكون لونه أحمر بسبب التروية الدموية الغزيرة في الشبكية)، و يشبه هذا المنعكس بشكل كبير تأثير العين الحمراء المشاهد بشكل شائع في التصوير الفوتوغرافي باستخدام الفلاش، والمنعكس الأحمر هام سريرياً لأنه يشير إلى سلامة كل الأوساط الناقلة للضوء في العين.

كما قدم الدكتور سيد ورقة عمل حول دراسة علمية أجريت في مستشفى مورفيلدز للعيون في أبوظبي بالتعاون مع مستشفى دانة الإمارات للنساء والأطفال شملت اكثر من 800 مولود في مستشفى دانة الإمارات، وخضعوا لفحص العيون وفق أحدث التقنيات المتطورة وذلك عندما بلغت أعمارهم بين 6 إلى 8 أسابيع، لكشف أي أمراض في العيون يعاني منها هؤلاء المواليد.

وقال الدكتور سيد أن نتائج الدراسة أظهرت ان 10% تقريبا ممن خضعوا للفحص تبين أنهم يعانون من مشاكل بين البسيطة والمعقدة في عيونهم، وبعضهم احتاج العلاج بالقطرات فقط وعدد قليل منهم احتاج للتدخل جراحي، إلى جانب المتابعة العلاجية لعدة شهور، والبعض الآخر وضع على برنامج علاجي لعدة أسابيع.

الرجوع